ميزان المطبخ هو سر نجاح العديد من الوصفات، و عدم وجوده قد يسبب مشاكل في طريقة تحضير الشهيوات، عندما نكون طباخين مبتدئين، نريد دائماً إتباع الوصفات بالتدقيق وبالحرف الواحد، أما إذا أضفنا عنصر جديد في الغراتان أو  في الطاجين يبقى هذا الأمر منتظر و مثير، لكن إذا تعلق الأمر بتحضير الحلويات فلا يجب أن نترك أي مجال لمخيلتنا مهما كان الأمر، إذا أردنا تحضير الكعكة باستخدام الدقيق و السكر أو الزبدة فعلى هذه المقادير أن تكون مضبوطة، حيث يمكن تشبيهها بالموسيقى العذبة والتي تكون في الغالب حلوة لكن صارمة.

تخيلوا معي إذا أردتم تحضير كعكة بشكولاتة وكنتم بحاجة إلى 100 غرام من السكر ؟ لا يمكنكم بطبيعة الحال تقدير هذا المقياس و قول كلمة "تقريباً". لتحضير الكعكة بشكل جيد أنتم بحاجة إلى ميزان لقياس وزن السكر بشكل مضبوط، حتى تتمكنوا من الحصول على خليط مثالي وناجح.

تحضير الحلويات عامةً يبقى أمر ممتع ولحظة حميمية لطيفة نقضيها في إطلاق العنان لمواهبنا، لا يجب أن يكون هناك مجال للتعصب والنرفزة، إذا كنتم تريدون تحضير الكعكة في جو جميل يجب عليكم قياس المقادير ولهذا الغرض أنتم تحتاجون إلى آلة خاصة بذلك، وهي الميزان. 

هناك نوعين من موازين المطبخ وهي كالتالي: 

ميزان عادي (ميكانيكي) وميزان رقمي (إلكتروني) كل واحد له ميزات خاصة به، فالميزان الرقمي أدق وأفضل وهو أقل عناء، لديه نطاق أصغر وشكله الخارجي جميل، لكن يبقى الميزان العادي صالح ويؤدي وظيفته القديمة.  

كل ميزان يتوفر على:

وحدة قياس : من 200 غرام إلى 5 كيلوغرام.

تدرج المقياس : من 0,1 غرام إلى 20 غرام.

 يجب أن يتوفر ميزان المطبخ على مؤشر يقيس السوائل أيضاً، لأن تحضير كعكة لا يقتصر على المقادير الصلبة، فقد نحتاج إلى قياس الغرامات كما نحتاج أيضاً إلى قياس المللترات.

قد يكون الميزان من أهم الأدوات المطبخية التي يجب أن نقتنيها عندما نقرر إنقاص الوزن الزائد، فهو سيساعدنا على ضبط مقاييس العناصر التي تؤدي إلى الزيادة في الوزن، لأن لا أحد يستطيع معرفة مقدار 40 غرام من الخبز أو 20 غرام من الزبدة بالتدقيق، وحده الميزان يمكنه ذلك.