مزاج الإنسان هو خاصية معقدة جداً، فهي تختلف من شخص لآخر، وعندما يكون مزاجنا جيد فإن الحياة تكون سعيدة ومليئة بالنشاط والحيوية، لأن المزاج هو الحليف الأول للجسم، حيث أظهرت العديد من الدراسات أن الأشخاص السعداء يعيشون فترة أطول ولا يعانون من أمراض كثيرة عكس الأشخاص التعساء والذين يعانون من الاكتئاب.

يدخل هذا المشكل أيضاً في النظام الغذائي للشخص، عندما نكون مكتئبين فإننا نتناول قليل من الطعام أو نتناول أطعمة سيئة، من حسن الحظ أن هناك بعض الأغذية التي تساعد على اكتساب مزاج جيد.

يأتي في المرتبة الأولى الشوكولاتة، إنه المفضل لذا الجميع : الصغار مثل الكبار، و خصوصاً الشوكولاتة السوداء، زيادةً على ما يمنحه لنا من متعة، فأنه غني بالمغنزيوم الذي يساعد على ضخ الأكسجين في الدماغ بطريقة فعالة وبالتالي تحسين الدورة الدموية مما يكبح الإحساس بالاكتئاب والإرهاق أيضاً، ينصح أخذ قطعة من الشوكولاتة بعد الزوال على الساعة الرابعة، لأنه توقيت مثالي لتنظيم سكر الدم ومنح مزاج جيد.

يأتي بعد ذلك أحد الفواكه المعروفة وهو الموز، هذا الأخير معروف بتوفره على كمية كبيرة من المغنيزيوم، فهو يعطي الطاقة و يمنح العديد من العناصر المهم للجسم، وعلى عكس بعض الأفكار المنتشرة والتي تقول أن الموز يزيد في الوزن، فهذا خطأ، الموز لا يزيد في الوزن، فإذا تم تناوله في الوقت المناسب فلا تخف منه شيئاً، وأفضل وقت لتناول الموز هو سواء في الصباح مع وجبة الإفطار أو بعد الزوال لإزالة الجوع.

من بين الأغذية المفيدة للمزاج أيضاً نجد الأسماك الدهنية، حيث تكون هذه الأسماك مليئة بمادة الأوميغا 3 التي أبرزت الأبحاث أنها المسؤول الرئيسي عن محاربة الكآبة و تحسين المزاج. لهذا يفضل تناولها مرة إلى مرتين في الأسبوع.

تعتبر أيضاً الفواكه الجافة واللوز من بين الأغذية المساعدة على تحسين عمل الدماغ والقلب، لأنها بدورها تتوفر على كمية كبيرة من المغنيزيوم، هذا العنصر المفيد جداً والذي يعطي الجسم كل ما يحتاجه ليعمل بشكل فعال، ينصح تناول هذه الفواكه الجافة في فترة اجتياز الامتحانات أو عندما نكون معرضين لإرهاق كبير. كما أنه ينصح تناولها بشكل غير مكثف ودون إضافة سكر أو ملح، حتى تساعدنا على الحفاظ على مزاج جيد.

وأخيراً يأتي الأفوكادو، هذه الفاكهة المفيدة والمليئة بالأحماض الدهنية الأحادية الإشباع، التي تسهل عمل القلب والأوعية الدموية، كما أنها تساعد على تنظيم تقلبات السكر في الدم وإعطاء الجسم صحة جيدة، يمكن تناول الأفوكادو بطرق عديدة فمثلاً يمكن سحقه بملعقة فوق شريحة خبز كامل بعد الزوال لإسكات الجوع.