البرجر هو ساندويتش من نوع خاص وهو عبارة عن لحم مفروم يقدم في شكل دائري وأول من صنع الهمبرجر هم الآلمان في مدينة هامبورج وانتشاره بدء في أمريكا، لكنه أخذ سمعة سيئة واتهموه أنه يسبب السمنة ومضر بالصحة

ليس من الضروري أن يكون ساندويتش البرجر من الأطعمة الغير المرغوب فيها، يمكن أن نصنع منه غذاء متوازن وصحي، يجب فقط أن نختار المقادير بطريقة محكمة، فالبرجر هو فقط ساندويتش، ليس من الضروري اقتنائه من السوق، يمكن أن نحضره في البيت بطرق متنوعة.  

القاعدة : أول شيء يجب التفكير فيه هو الخبز، لدينا اختياران: إما أن نشتري خبز البرجر جاهزاً محضر لهذا الغرض أو نحضر خبز البرجر بأنفسنا، حيث تبقى أهمية البرجر الغذائية في نوعية و جودة الخبز المحضر، يمكنكم تحضيره باستخدام الدقيق الكامل مثلاً، أو بدقيق الذرة.

 يمكنكم أيضا استخدام خبز الحنطة السوداء، أو خبز الترمس الذي يتوفر على مؤشر نسبة السكر في الدم ضعيف.

بعد الخبز سنمر للحم : جل الناس تستعمل اللحم الكلاسيكي وهو قطعة اللحم الأحمر المفروم، لكن هذا ليس أمراً مفروض عليكم، يمكن أيضاً استعمال شريحة دجاج أو اختيار السمك الأبيض الأمر الذي قد يساعدنا على منح أطفالنا بعض من البروتين، لما لا وضع شريحة من سمك الميرلان، أو شريحة سمك السلمون أو سمك السلمون المرقط. مع جرجير اللذين يشكلان وجبة لذيذة ومتكاملة

يمكن أيضاً وضع الجبنة داخل ساندويتش البرجر، يمكن وضعها مكان توستينات، يمكن وضع أشكال عديدة من الجبنة : يمكن أن نجرب البارميزان أو موزاريلا (قليل الدهون) أو شريحة من جبنة إمنتال. كما يمكن استعمال الجبنة البيضاء أو فرماج الريكوتا

يمكن استبدال سلطة الخيار المخلل بسلطة حقيقية باستعمال خضر طازجة : شرائح رقيقة من الكوسا والباذنجان ستعطي ساندويتش البرجر شخصية الساندويتش المتكامل والمتوازن

الصلصة : هي عنصر مهم أيضاً، الصلصة هي التي تجعل الساندويتش لذيذ لكنها تجعله مليء بالدهون، يمكن أيضاً استبدال المايونيز بالغواكامولي وهي صلصة تغميس بفاكهة الأفوكادو الذي يتوفر على دهنيات صحية ويتماشى جيداً مع المقادير الأخرى 

ساندويتش برجر هو أيضاً مناسبة لجمع أفراد العائلة وجعلهم يشاركون في تحضيره، كل واحد منهم يختار المقادير التي يفضلها ثم يبدأون في العمل، مما سيخلق جو رائع ومرح بين العائلة حول الساندويتش الذي يحبه الجميع.